يافع
بالامس حلفينا طارق واليوم عدونا

بالامس حلفينا طارق واليوم عدونا

تهديدات أبو اليمامة لقوات طارق

يافع 24آخر تحديث : الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 11:08 صباحًا
بالامس حلفينا طارق واليوم عدونا

يافع 24 _ مقالات

بالامس حلفينا طارق واليوم عدونا
سوف نخلص المشهد ببعض نقاط بسيطه وكيف يتلاعب المخرج في ممثلين الدور بداية حين كان طارق عفاش خارج الشرعية ورافض الالتحاق بها كان عبدروس وابو اليمامه حراس طارق الاوفياء في العاصمة عدن .
عندما أعترف طارق بشرعية الرئيس هادي وبداء يجهز الجبهة التي سوف ينطلق منها.

سرعان ما انقلب عليه حلفاء الأمس
الإمارات وأدواتها وقامو بتحريك عنصرهم ليس ضد طارق عفاش فهم من عملو بالأمس على إدخالة إلى عدن واعطائه المعسكرات .
بل إن قوات عيدروس في الضالع هي من جلبته إلى عدن ثم تستقبله قوات أبو اليمامة بشغف وحب حتى تحدو الشارع الجنوبي وقالو طارق شريكنا المستقبلي.

بل إن أعلام المجلس الانتقالي
كان يغرد كل صباح ومساء أن الحلف بين طارق عفاش وقوات عيدروس قد أصبح حقيقة لمواجهة شرعية الرئيس .

اليوم نشاهد الافلام الهنديه
الي يقول بدورها أبو اليمامة بعد ما خسرو التأييد الشعبي والسياسي واصبحو ليس لهم أي تأثير في الساحه .

وفشلهم ضد الحكومة الشرعية
يحاولون بكل جهد استعمال آخر أوراقهم في كل الإتجاهات لحشد الشارع الذي أدرك مؤخرا حقيقة تلك القيادات المسترزقة على حساب دماء الشهداء واليمن الكبير .

هناك الكثير من الأشياء التي يسخرها
حتى حلفائهم بالأمس الإمارات تخلت عنهم وأصبحت تكثف علاقتها بمؤسسات الدولة الأمنية والسياسية للبلاد .

إن الخلاف والحقد في تلك القيادات
التي يتزعمها عيدروس ليس لشمال أو لطارق أو غيرهم بكل هو لرئيس الشرعية عبدربه منصور وهادي والجنوبيين من مختلف مناطق الجنوب هو الحقد المناطقي الذي يريد قيادات المجلس الانتقالي استغلاله في الجنوب لخلق الصراع المناطقي .

بالأمس شاهدنا اعترافات أحمد بن بريك
وجملة الشهرية التي أعلن خلالها صراحة انهم يريدون نتع الدولة من يد الرئيس وهادي وليس بالضرورة أن ينفصلو خلال السنوات القادمه .

الحقيقة أن الصراع
صراع بات واضح للجميع ويجب على كل الجنوبيين الشرفاء الوقوف الجاد ليس مع شخص الرئيس ضد تلك القياده المرتزقة وإنما الوقوف من أجل الدوله الحديثه ومستقلبها.

#محمد_الطحلاء_اليافعي

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *